menusearch
salmanhashemi.ir

خطبه اول نماز جمعه شهرک طالقانی مورخ 17 بهمن 1399 به امامت سید سلمان هاشمی امام جمعه

۱۳۹۹/۱۱/۱۷ جمعه
(0)
(0)
خطبه اول نماز جمعه شهرک طالقانی مورخ 17 بهمن 1399 به امامت سید سلمان هاشمی امام جمعه
خطبه اول نماز جمعه شهرک طالقانی مورخ 17 بهمن 1399 به امامت سید سلمان هاشمی امام جمعه

بسم الله الرحمن الرحیم

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَال خَطَبَنَا رَسُولُ الله-صلی الله عليه و اله-قَبْلَ وَفَاتِهِ وَ هِيَ آخِرُ خُطْبَةٍ خَطَبَهَا بِالْمَدِينَةِ حَتَّى لَحِقَ بِالله تَعَالَى فَوَعَظَ بِمَوَاعِظَ ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَ وَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ وَ اقْشَعَرَّتْ مِنْهَا الْجُلُودُ وَ تَقَلْقَلَتْ مِنْهَا الْأَحْشَاءُ أَمَرَ بِلَالًا فَنَادَى الصَّلَاةَ جَامِعَةً فَاجْتَمَعَ النَّاسُ وَ خَرَجَ رَسُولُ الله -صلی الله عليه و اله- حَتَّى ارْتَقَى الْمِنْبَرَ فَقَالَ... -صلی الله عليه و اله-:

«وَ مَنْ شَيَّعَ جَنَازَةً فَلَهُ بِکُلِّ خُطْوَةٍ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَى مَنْزِلِهِ مِائَةُ أَلْفِ أَلْفِ حَسَنَةٍ وَ يُمْحَى عَنْهُ بِکُلِّ قَدَمٍ مِائَةُ أَلْفِ أَلْفِ سَيِّئَةٍ وَ يُرْفَعُ لَهُ مِائَةُ أَلْفِ أَلْفِ دَرَجَةٍ فَإِنْ صَلَّى عَلَيْهَا صَلَّى عَلَى جِنَازَتِهِ مِائَةُ أَلْفِ أَلْفٍ کُلُّهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ حَتَّى يُبْعَثَ مِنْ قَبْرِهِ».

الموضوع: في فضل تشییع الجنازة و الاتعاظ منها

عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ -عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ- قَالَ: «مَنْ شَيَّعَ جَنَازَةَ مُؤْمِنٍ حَتَّى يُدْفَنَ فِي قَبْرِهِ وَکَّلَ اَللهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ سَبْعِينَ مَلَکاً مِنَ اَلْمُشَيِّعِينَ يُشَيِّعُونَهُ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ إِذَا خَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ إِلَى اَلْمَوْقِفِ».

کانَ رسولُ الله -صلى‏ الله ‏عليه و ‏آله - «إذا تَبِعَ جَنازَةً غَلَبَتهُ‏کآبَةٌ، وأکثَرَ حَديثَ النَّفسِ، وأقَلَّ الکلام».

قال رَسُولُ الله -صلی الله عليه و اله- «یا أبا ذر، إذا تَبِعتَ جَنازَةً فلْیَکُنْ عَقلُکَ فیها مَشغولاً بالتَّفکُّرِ و الخُشوعِ، و اعلَمْ أنّکَ لاحِقٌ بهِ».

عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ -عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ- «اذا حَمَلتَ جَنازَةً فکُنْ کأنّکَ أنتَ المَحمولُ، أو کأنّکَ سَألتَ ربَّکَ الرُّجوعَ إلَى الدُّنیا لِتَعمَلَ، فانظُرْ ما ذا تَستَأنِفُ - ثُمّ قالَ: - عَجَباً لقَومٍ حُبِسَ أوّلُهُم على آخِرِهِم، ثُمّ نادى مُنادٍ فیهِم بالرَّحیلِ و هُم یَلعَبونَ!».

وَ شَيَّعَ عَلِيٌّ -عَلَيْهِ السَّلاَمُ -جنَازَةً فَسَمِعَ رَجُلاً يَضْحَکُ، فَقَالَ -عَلَيْهِ السَّلاَمُ -«کَأَنَّ الْمَوْتَ فِيهَا عَلَى غَيْرِنَا کُتِبَ وَ کَأَنَّ الْحَقَّ فِيهَا عَلَى غَيْرِنَا وَجَبَ وَ کَأَنَّ الَّذِي نَرَى مِنَ الْأَمْوَاتِ سَفْرٌ عَمَّا قَلِيلٍ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ!نُبَوِّئُهُمْ أَجْدَاثَهُمْ وَ نَأْکُلُ تُرَاثَهُمْ کَأَنَّا مُخَلَّدُونَ بَعْدَهُمْ ثُمَّ نَسِينَا کُلَّ وَاعِظٍ وَ وَاعِظَةٍ وَ رُمِينَا بِکُلِّ جَائِحَةٍ طُوبَى لِمَنْ ذَلَّ فِي نَفْسِهِ وَ طَابَ کَسْبُهُ وَ صَلَحَتْ سَرِيرَتُهُ وَ حَسُنَتْ خَلِيقَتُهُ وَ أَنْفَقَ الْفَضْلَ مِنْ مَالِهِ وَ أَمْسَکَ الْفَضْلَ مِنْ لِسَانِهِ وَ عَزَلَ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ وَ وَسِعَتْهُ السُّنَّةُ وَ لَمْ يُنْسَبْ إلَى بِدْعَةٍ».

عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ -عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ-:شَيَّعَ أميرُ المؤمنينَ -عليه السلام- جَنازَةً فلَمّا وُضِعَت في لَحدِها عَجَّ أهلُها و بَکوا،فقالَ: «ما تَبکونَ؟! أما و الله ِ لَو عايَنوا ما عايَنَ مَيّتُهُم لأذهَلَهُم ذلکَ عنِ البُکاءِ علَيهِ ، أما و اللهِ إنّ لَهُ إلَيهِم لَعَودَةً ثُمّ عَودَةً ، حتّى لا يُبقي مِنهُم أحَداً».

نظرات کاربران
*نام و نام خانوادگی
* پست الکترونیک
* متن پیام

بستن
*نام و نام خانوادگی
* پست الکترونیک
* متن پیام

0 نظر